تاريخ اليابان القديم

السابق:

تاريخ اليابان – مقدمة

نقلت اليابان عن الصين الزراعة فى القرن الخامس ق م.

فى القرن الخامس تم عقد أول اتفاقيات رسمية مع الصين وكوريا كان نتيجتها دخول الكتابة لليابان وكذلك الديانة البوذية.

فى القرن السابع الميلادى حتى يعلن اليابانيون سيادتهم واستقلالهم (بالنسبة للجارين كوريا والصين)، تم في هذه الفترة اتخاذ اسم رسمي للبلاد: نيهون (منبع الشمس) بدل التسمية التي كانت يطلقها الصينيون عليهم (وا).

فى القرن الثامن بدأ التأريخ اليابانى وتم تجميع أولى الملاحم الشعرية. كما عرفت الفترة نفسها انتشار الفنون و الطابع المعماري ذو التأثيرات الصينية، مع ظهور بعض العلامات الفارقة فيهما و التي أعطت فيما بعد الطابع المميز للبلاد. بدأت المعابد البوذية في التكاثر.

فترة هييآن ما بين (794-1185 م.)

تميزت هذه الفترة بتعدد القوى السياسية. فى البداية كان الإمبراطور مسيطر على كامل البلاد تقريبا .. ثم تصاعدت سيطرة عائلة تسمى فوجى وارا وبدأت فى إحكام السيطرة على الإمبرطور من خلال منصب الوصى .. تميزت فترة الـ”فوجي-وارا” بتطور ثقافة وطنية يابانية متحررة من التأثيرات الكورية و الصينية. عرفت الفترة أيضاً ضعفاً للإدارة المركزية، فأثر ذلك على الجانب الاقتصادي. وبعد عدد من المؤامرات والانقلابات والحروب الأهلية والمطاردات بين االقوى المختلفة .. انتهت هذه الحقبة من ناريخ اليابان وبدأت حقبة العصور الوسطى.

ما بين (1185-1333 م.)

فى هذه الفترة نشأت سلطة جديدة سميت سلطة الشوغونات منفصلة عن سلطة الأباطرة وإن كانت مقرة من قبلهم .. وكانت سلطة دنيوية مقابل سلطة الأباطرة الدينية .. بل وعرفت هذه الفترة باسم عاصمة هذه السلطة .. وقد أقر الإمبارطور هذه السلطة ليحمي نفسه من الغوائل و يتجنب تبعات السلطة.

في سنة 1274 م.، كان المغول قد أتموا سيطرتهم على الصين و كوريا، فحاولوا أن يخضعوا اليابان. إلا أن المقاومة الشرسة التي أبداها اليابانيون (و الذين وضعوا و لو لفترة خلافاتهم جانباً) من جهة و المقادير التي سلطت عاصفة بحرية هوجاء على الأساطيل المغولية على مرتين، كل ذلك أثنى المغول عن فكرة غزو الأرخبيل.

بعد جلاء المغول حاول أحد الأباطرة الانقلاب على نظام الشوغونات مستغلا ضعفهم بعد الحرب ونجح فى ذلك لمدة 3 سنوات فقط.

بعد ذلك دخلت البلاد فى فترة سميت بفترة البلاطين الشمالى والجنوبى نتيجة نشوب خلافات بين الامبراطور ومعاونه مما أدى إلى الإنقلاب على الإمبراطور والذى قام بدوره بتكوين إمبراطورية موازية جنوب البلاد. استمر هذا حتى تم عقد صلح عام 1392 وتم الاتفاق على توحيد المملكة.

فى هذه الفترة انتعشت الحياة الفكرية وبخاصة كتابة الملاحم كما انتعشت أيضا الحياة الدينية بظهور طوائف جديدة للبوذية تدعو إلى تبسيط تعاليم الدين إلى أقصى درجة مما جذب جمهور الشعب إليها.

1338-1573 م.

تميزت هذه الفترة بكثرة الحروب الأهلية ودمويتها خاصة بعد تنامى قوة جماعات المحاربين. أيضا تميزت هذه الفترة بازدهار الحياة الفكرية وظهور مدن جديدة.

ومع مجئ البرتغاليين عام 1543 جلبوا معهم البارود والذى زاد الحروب دموية .. وجلبوا معاهم حملات التبشير المسيحية والتى تغاضى عنها الشوغونات مؤقتا فى مقابل المنافع التى يجنونها من الوافدين الجدد .. إلا أنهم و فور استنفاد هذه المنافع، جاءت ردة فعلهم سريعة و عنيفة .. وتعتبر هذه الفترة نهاية العصور الوسطى فى اليابان.

1573 – 1603

فى هذه الفترة توالى على حكم البلاد 3 شخصيات قوية استطاعوا تباعا السيطرة على الفرق المتنازعة وتوحيد البلاد لتبدأ بعدهم فترة سميت فترة إيدو والتى استمرت حتى منتصف القرن 19 والتى كانت فترة استقرار سياسى للبلاد.

فترة إيدو (1603-1868 م.) هي آخر الفترات من تاريخ اليابان القديم

فى هذه الفترة تم تقسيم الشعب إلى طبقات فهناك طبقة المحاربين والذى كان يشبه نظام المماليك غير أنهم كانوا أحرار .. وهناك طبقة الفلاحين والذين فرضت عليهم قيود محددة تمنع ازدياد ثرائهم وهناك طبقة الحرفيين والتجار والتى ظلت تزداد وهناك طبقة النبلاء ورجال الدين والذين منعوا من أى نشاط له علاقة بالسلاح وذلك للحد من قوتهم.

كما تقرر عزل البلاد عن أى اتصال خارجى وذلك بإغلاق كل منافذ اليابان.. فقط منحت السفن البرتغالية والهولندية تراخيص تجارية خاصة تسمح لهم بالرسو مرة كل عام فى جزيرة ديشيكا اليابانية .. وقد حاول الإنجليز والروس والفرنسيين كثيرا كسر هذا الحصار إلا أن المحاولات فشلت.

كما شهدت البلاد تحسن أحوال التعليم حيث انتشرت المدارس سواء الدينية أو المتخصصة فى العلوم .. وتم نقل بعض العلوم عن الهولنديين كعلم الفلك والرياضيات .. وازدهرت دراسة التاريخ واللغات القديمة فى هذا الوقت وانتشرت الروايات التاريخية التى تدعو إلى القومية اليابانية .. كما ظهرت بعض الفنون كمسرح العرائس.

أيضا قام الشوغونات بمنع المسيحية فى البلاد ونظموا حملات مطاردة اضطهد فيها أتباع هذه الديانة.

بعد فترة من حكم الشوغونات بالوراثة حكمت البلاد حكومة وطنية مؤلفة من نخبة من رجال البلاط قامت بسن العديد من القوانين للحد من العنف فى المجتمع اليابانى والسيطرة على جماعات المحاربين واعتبارهم موظفين فى الدولة.

فى النصف الثانى من القرن السابع عشر أخذت الانتفاضات الشعبية تزداد حدة وساءت الحالة الاقتصادية وتوالت الكوارث الطبيعية على البلاد.

عام 1853 م قام أسطول من البحرية الأمريكية يقوده “ماثيو بيري” (Matthew Perry) بكسر طوق الحظر عندما دخل عنوة خليج “إيدو” (“طوكيو” اليوم). قام قائد البحرية الأمريكية بتقديم طلب رسمي يتضمن الموافقة على فتح موانئ ومنافذ البلاد الخارجية على التجارة مع الدول الخارجية. كان وضع النظام الـ”شوغوني” هشاً، وقد ساهمت المصاعب الاقتصادية ثم الأزمات السياسية في تعقيد الوضع أكثر. بعد أخذ ورد وافق النظام الياباني على توقيع “اتفاقية كاناغاوا” في مارس 1854 م. تم بموجبها فتح مينائي شيمودا في شبه جزيرة إزو وهاكوداته في هوكايدو على المبادلات التجارية، كما تم ترخيص المراكب الأجنبية بالتزود في الموانئ اليابانية عند حاجتها لذلك.

انتهى بذلك عهد العزلة وتلا تلك الاتفاقية اتفاقية أخرى بصلاحيات أكبر للتجارة الأجنبية .. وبدأت النزاعات داخل الدولة بين تيارين أحدهما يرى بوجوب طرد الأجانب والمحافظة على العزلة والآخر يرى بوجوب الانفتاح على العالم .. وكانت هذه الفترة هى نهاية عهد الإيدو وبداية عهد الميجى.

التالى:

تاريخ اليابان المعاصر قبل الحرب العالمية الثانية
اليابان والحرب العالمية الثانية
اليابان ما بعد الحرب

Advertisements

6 تعليقات

  1. سمية said,

    أبريل 24, 2010 في 7:25 م

    بارك الله في فيك وجزاك خير الجزاااااااااااااء

  2. janachan said,

    مايو 6, 2010 في 11:06 ص

    يعطيك العافية
    هل لي ان اسألك من اين حصلتي على هذه المعلومات
    هل هي من كتاب اغب بمعرفة المصدر^^

  3. marwayusuf said,

    مايو 9, 2010 في 4:13 م

    الحقيقة من مصادر مختلفة بين كتب وبين مقالات
    كان المفترض إنى أكتب المصادر دى بس للأسف ضاعت منى
    بأعتذر لعدم كتابة المصادر

  4. janachan said,

    مايو 12, 2010 في 10:35 م

    لا ياعسل
    أنا اعجبتني المعلومات ولان مشروع تخرجي عن اليابان
    لإانا بحجاة لهذه المصادر لو تستطيعن مساعدتي واعطائي ايها
    خاصة اذا كانت من كتب او مقالة لكتاب معروفين..

  5. hamza said,

    فبراير 2, 2012 في 1:28 م

    I like this page so much bicause It makes us a looking on japen,and it helps very much to know history of japen
    tanks for this work

  6. hala said,

    فبراير 12, 2012 في 9:04 م

    تقرير مذهل ويشعرني بالفخر بتاريخ اليابان
    فاليابان اقوى دول العالم واليابان اثبتت انها دولة تتصف بالاخلاق
    انها صارت مسالمة رغم انها تستطيع القتال وهي تساعد الدول الاخرى
    اناااااااااااا احب اليااابااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااان


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: