اليابان ما بعد الحرب

السابق:

تاريخ اليابان – مقدمة

تاريخ اليابان القديم

تاريخ اليابان المعاصر قبل الحرب العالمية الثانية

اليابان والحرب العالمية الثانية

بعدالحرب العالمية الثانية قررت اليابان أن تحول خطتها من التوسع الافقى على حساب جيرانها إلى التوسع الرأسى .. ذلك يعنى الاستغلال الأمثل لكل الموارد الموجودة فى اليابان .. ويشمل ذلك الإنسان .. قفد استثمرت اليابان أعلى استثمار لها فى المواطن اليابانى

أما ما ساعد اليابان على بناء تقدمها المذهل بعد الحرب فيعود لعوامل عدة منها ما يلى:

1- إعلاء قيمة روح الفريق فى المجتمع اليابانى

2- الشخصية اليابانبة منضبطة وتقدس الوقت والنظام .. كما أنه توجد عدالة اجتماعية فى اليابان فالقانون ملزم لكافة أفراد الشعب .. أيضا مفهوم العيب المجتمعى لا زال موجودا فى اليابان .. المواطن اليابانى كذلك يتمتع بأخلاق تجارية عالية .. وقد حاول الثقافة الأمريكية كثيرا أثناء الاحتلال وبعده غزو القيم اليابانبة بإعلاء قيم الفردية إلا أن اليابان نجحت فى تنقية مناهجها التعليمية من أثر هذا الغزو وأضافت برامج السلوك والأخلاقيات لجميع السنوات بما يتناسب مع القيم اليابانية

3- للمعلم اليابانى مكانة كبيرة ومحترمة جدا فى المجتمع .. يتضح ذلك بشدة فى مدى التهافت على شغل هذه الوظيفة .. ولا ينجح أحد فى شغلها إلا بعد اجتياز العديد من الاختبارات .. المعلم اليابانى يهتم بجميع الأمور المتعلقة بتلاميذه .. حتى أنه يجرى زيارات دورية لأولياء الأمور للتواصل معاهم والاطمئنان على البيئة الأسرية لتلاميذه

4- من ملامح النظام التعليمى فى اليابان :

أولا: يستمد النظام التربوى أهم مقوماته من طبيعة البلد وقيمها ومن التقاليد اليابانية ولم يدمر هذه التقاليد بدعوى القدم

ثانيا: لا يسمح بتعددية المناهج والفلسفات فى مراحل التعليم الإلزامية الأولى للمحافظة على روح الأمة

ثالثا: يهتم التعليم اليابانى بالناحية العملية .. سواء لتدريب التلاميذ على المواد الدراسية بشكل عملى أو لتدريبهم على الأمور الحياتية المختلفة .. كاشتراك الطلاب فى تنظيف فصولهم وكوضه مناهج تربوية عملية للفتيات لتدريبهم على الحياة الأسرية

رابعا: أتيح التعليم فى مراحله الأولى للجميع واقتصر فى مراحله المتقدمة على القلة المتفوقة علميا .. وبهذا وفر التعليم اليابانى الأيدى العاملة المتعلمة كما وفر القيادات أيضا

خامسا: بقت مهمة دعم الثقافة اليابانية مسئولية وزارة التربية والتعليم والثقافة ولم تتركها اليابان للمنابر الإعلامية المختلفة كما يحدث فى الغرب.

سادسا: حسمت اليابان منذ البداية قضية اللغة فاعتزت باللغة اليابانية ولم تنبهر باللغات الأجنبية

من فهمى المتواضع لتجربة اليابان أرى أن أهم عوامل تقدمهم ونجاحهم هو أنهم استطاعوا أن يستخدموا قيمهم الخاصة فى بناء حضارتهم .. ولم يحاولوا مسخ صورتهم بالتشبه بحضارة أخرى غريبة بحجة اللحاق بركب التقدم .. وبهذا سبقت اليابان العالم بأكمله وأصبحت هى وجهة تستحق الدراسة بدلا من أن تكون ظل آخر.

Advertisements

3 تعليقات

  1. ADAM SAID said,

    فبراير 25, 2011 في 3:29 ص

    أشكركم علي هذه المعلومات التي تساهم في إثراء ثقافة الشباب بمعلومات ذات قيمة عالية في فهم عالمنا المعاصر.

  2. azer said,

    يناير 11, 2016 في 3:11 م

    اليابا ن دولة عظيمة ولا تتدخل فى امور الدول الاخرى

  3. Mashaal mahmoud said,

    أبريل 16, 2017 في 6:39 م

    لم تتقدم اليابان بعد الحرب العالمية الثانية إلا لثلاثة أسباب رئيسية :
    1- فرض نظام ديمقراطي من قبل الولايات المتحدة.
    2- حماية الجيش الأمريكي لليابان بعد إنتهاء حرب العالمية الثانيةحتى الآن، مما وفرت اليابان المليارات من الدولارات وهذا ساعدت اليابان في تطورها من دولة منهارة إلى دولة متقدمة(اصبحت من احدى سبع دول المتقدمة على مستوى العالم ).
    3- مساهمة الرأسمالية الأمريكية في جميع مجالات الصناعة المتقدمة. إضافة إلى مساهمتها في مجال التعليم والصحة.


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: