نعيب زماننا والعيب فينا

محدش فينا مبيشتكيش من حال البلد

محدش فينا مبيقولش البلد دى عمرها ما هيتصلح حالنا

كلنا بنقول إن كل البلاد اتقدمت واحنا محلك سر .. ده المتفائلين

الأكتر بيقولوا إننا مش محلك سر إحنا بننزل لتحت

كلنا بنتخنق من الواسطة ومن الرشاوى ومن المحسوبيات

كلنا بنتخنق من الموظفين لما بنروح نعمل مصلحة وكلنا بنتخنق من الشوارع المش نضيفة

كلنا بنكره الظلم وكلنا بنستنكر الكبر اللى بيصيب أى حد لما مركزه بيعلى

كلنا بنشتم فى عدم الالتزام اللى متوطن فى كل ركن فى البلد

كلنا بنبكى حال التعليم وإن الخريجين بقوا لا يصلحوا لشئ

كلنا بنبكى حال المسلمين المستضعين فى كل مكان فى الأرض

طيب جميل

تعالى بقى نجيب مدير جديد فى المصلحة يخلى الناس كلها تمشى عدل محدش يتأخر محدش يهمل محدش يرتشى محدش يمشى قبل ميعاده

تعالى بقى نعمل دفتر حضور وانصراف وممنوع حد يمضى لحد

تعالى بقى نشتغل المحاضرة 3 ساعات بجد

تعالى نعمل محاضر غش فى الامتحانات للى بيغش

تعالى نجيب واحد يمسك فرن العيش من غير ما يبيع الدقيق أو يدى العيش الحلو لحبايبه وأصحابه

تعالى نجيب ظابط بيرفض الواسطة وبيرفض يعفى حد من الجيش على حساب حد تانى

تعالى نعمل غرامة 10 جنيه على أى حد يرمى ورقة فى الشارع

تعالى نقول كله يربط حزام الأمان فى العربية قبل السواقة

تعالى نقول يلا نلتزم

تفتكر كام واحد هيقبل الوضع ده ومش هيحاربه؟

نعيب زماننا والعيب فينا وما لزماننا عيب سوانا

ونهجو ذا الزمان بغير ذنب ولو نطق الزمان لنا هجانا

وليس الذئب يأكل لحم ذئب ويأكل بعضنا بعضا عيانا

Advertisements

تعليق واحد

  1. ماهر said,

    أبريل 7, 2009 في 3:20 م

    المشهد الأول
    في أي طابور .. تجدي إن واحد جاي من بره الصف و عايز يخلص مصلحته (حسب الطابور) قبل الكل .. المشكلة مش في كده .. ممكن نقول إنه إنسان غير ملتزم بأخلاقيات الطابور .. المشكلة إن لما حد يلفت نظره إنه كده بيعتدي على حقوق الأخرين تلاقيه بتكلم عن قلة أدب الناس و إن البلد باظت .. و إن عمرنا ربنا ما هيرحمنا طول ما إحنا مبنرحمش بعضنا ..

    المشهد الثاني
    الطلبة دايما بيتكلموا عن مشاكل التعليم و إننا مبنتعلمش صح .. و الإمكانيات ضعيفة و هلم جر .. جميل .. لكن من واقع تعاملي مع الطلبة دائمي الشكوى .. وجدت إن معظمهم لا يستطيع تحمل مجرد الإستماع لشرح أي شيء علمي يخرج عن المنهج .. و التساؤل الدائم عن شكل الإمتحان .. و عما إذا كانت هناك ..

    و غير كده من المشاهد كتير .. عندك حق فيما رميتي إليه .. و الحقيقة إننا دائمي الإنتقاد لأمور قد نكون نمارسها دون وعي .. المشكلة إن كل تلك العيوب أصبحت ثقافة تسير و تحرك الحياة بنا و حولنا ..
    في يوم من الأيام شكى لي طالب من تأخر الدكتورة عن المحاضرة قرابة الساعة .. معتبرا أن هذا هو السبب في تأخر مستواه و مستوى التعليم بل و مستوى البلد كلها .. كل ما فعلته أن طلبت منه أن ينظر لباقي طلبة الدفعة (حوالي مئة طالب و طالبة) و أن يرد رد فعل كل شخص تجاه تأخر الدكتورة .. فما وجد إلا ثقافات مختلفة .. هناك من ذاكر و هناك من جلس ليتحاور مع زملائه .. و إختلاف الحوارات .. سواء حوارات دينية أو رياضية أو إجتماعية أو .. أو … كل شخص حسب ثقافته .. نعم الدكتورة تأخرت و تلك مشكلة .. و لكن كل شخص مسئول عن نفسه و عن ما يفعله ..

    أختم بأبيات من الشعر لمالك بن دينار

    يا واعظ الناس قد أصبحت متهما
    إذا عبت منهم أمورا أنت تأتيها

    أصبحت تنصحهم بالوعظ مجتهدا
    فالموبقات لعمري أنت جانيها

    مال و دنيا و ناس راغبين لها
    و أنت أكثر منهم رغبة فيها


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: