حلم واحد …لكل المهندسين

حلم واحد …لكل المهندسين

نقابة مهندسين حرة مستقلة

نقابة حرة …بدون حراسة

نقابة مستقلة عن سيطرة جميع القوى السياسية

نقابة المهندسين لها عدة  أدوار حسب قانونها رقم 66 لسنة 1974

هي الهيئة الاستشارية للدولة في مجال تخصصها

ترتقي بالمستوى العلمي والمهني للمهندسين

تحافظ على  كرامة مهنة الهندسة

ترعى مصالح المهندسين

تساهم  في تخطيط مناهج التعليم والتدريب الهندسي

تبني عمارات سكنية للمهندسين بالقاهرة والمحافظات

ولكن …….

تم فرض الحراسة على نقابة المهندسين في 2 مايو 1995

ومنذ ذلك الحين ونقابتنا ليس لها نقيب ومجلس منتخب

تسبب هذا الوضع في تدهور شديد في دور النقابة

فتم تهميش صوت النقابة الاستشاري في المشروعات الهندسية

وضاع الكثير من مصالح المهندسين

وأصبح المهندسون محرومين من وجود كيان شرعي يرعى مصالحهم

رغم صدور الحكم القضائي باجراء الانتخابات

فأصبح واجب على كل مهندس وطني أن يرفع صوته

مطالباً

نريد رفع الحراسة واجراء الانتخابات

لنختار نقيبا ومجلساً يمثلنا

لندرك به ما فاتنا

ونحقق معه حلمنا للمهندسين ولنهضة الوطن

مجموعة المهندسون المستقلون

فى ناس كتير قوى بتعتقد إن موضوع النقابة ده موضوع ميئوس منه ومفيش داعى لتضييع الوقت ووجع الدماغ. الحقيقة غير كده؛ الحقيقة إن كان فى نادى للمهندسين فى العاشر من رمضان مكانش يصلح للاستخدام الآدمى وبشوية إلحاح من مهندسين مهتمين على المسئولين تم إصلاح النادى. الحقيقة إن كان فى قضية مرفوعة لرفع الحراسة وفضلت فى المحكمة وقت طويل وناس كتير زهقت وفى الآخر تم الحكم برفع الحراسة. دى مجرد أمثلة. الحقيقة إن الموضوع بس محتاج صبر وأمل. مينفعش اليأس عشان اليأس ده نوع من فقدان الثقة فى قدرة الله قبل أى حاجة.

لو وراك مهمة محتاجة وقت طويل قوى عشان تخلص؛ هل الأولى إنك تطنشها – بما إنها مش هتخلص دلوقت أصلا – ولا إنك تبدأ فيها بسرعة وتشتغل فيها أكتر عشان تلحق تخلصها؟ بنفس المنطق لو فرضنا إن النقابة محتاجة بتاع 100 سنة عشان الحراسة تترفع – وده رقم مبالغ فيه طبعا – هل الأولى نطنش بقى – كده كده مش هنلحق نشوفها حرة فى عمرنا أصلا؟- ولا نحاول أكتر وبجهد أكبر عشان ولادنا يكملوا على شغلنا بدل ما يلومونا إننا معملناش عشانهم حاجة؟

عارفين الحراسة طولت كل الوقت ده ليه؟ فى أسباب كتير قوى معلنة وغير معلنة. بس السبب الحقيقى فى رأيى إن مفيش مهندسين كفاية عاوزينها. يعنى من ضمن أكتر من 400 ألف مهندس هما عدد المهندسين المصريين كام واحد عارف أصلا بمشكلة النقابة؟ ومن وسط اللى عارفين كام واحد بيطلب رفع الحراسة عنها؟ النسبة قليلة قوى. بالتالى شئ منطقى قوى إنها تفضل كل الوقت تحت الحراسة

الموضوع مش محتاج مظاهرات ولا صدامات ولا إن الناس تسيب اللى وراها وتقعد تفكر فى النقابة. الموضوع مش محتاج أكتر من إننا نهتم ونعرف. تخيل لو عندك قضية بينك وبين حد تانى على قطعة أرض أو بيت ملكك وبتحاول تثبت ملكيتك للبيت؛ هل هتدى القضية لمحامى شاطر وتشيل الموضوع من دماغك وتقوله لما تكسب القضية ابقى قوللى؟ طبعااااااااااااااا ولا عمرك هتكسبها. اللى هيحصل إن الموضوع هيفضل شاغلك وهتفضل تحاول يمين وشمال لحد ما ترجع بيتك. مش مطلوب منك تروح تضرب اللى واخد بيتك ولا مطلوب منك تسيب شغلك وتقعد جنب البيت ولا جنب المحكمة. مطلوب منك بس تهتم

السؤال بقى: هو ايه وجه الشبه بين النقابة وبين بيتى؟
النقابة بيتنا. مش كلام كبير ولا كلام شعارات. بس لما تكون مؤسسة زى دى بادفع فيها اشتراك سنوى – كبير ولا صغير – وبيدخلها دخل كبير جدا من كل المشاريع الهندسية اللى بتتعمل فى البلد، لما تكون مؤسسة زى دى ممكن توفرلى سكن وعلاج ونادى ووظيفة ومكتبة وووووو… إلخ
ده كله فى حالة إنها اشتغلت صح؛ تبقى هى ولا البيت؟

صحيح كتير مننا ربنا كارمه وقادر يوفر كل ده لنفسه ولعيلته من غير نقابة؛
بس السؤال: انت ضامن بكره ليك ولولادك؟


ليه حلم مصرية؟

ليه حلم مصرية؟ ليه الاسم ده؟

فى مرة من المرات على جروب Shoubra Engineers فى حد بعت موضوع كان عبارة عن مجموعة من الأسئلة وعلى كل عضو إنه يجاوب عنهم. من ضمن الأسئلة كان فى واحد بيطلب من العضو يختار 5 ألقاب ل 5 من أعضاء الجروب.
واحد من الناس اللى ردوا كان جعفور (م/محمد مصطفى) ومن ضمن الألقاب اللى اختارها اللقب ده “حلم مصرية” وكان اللقب ده من نصيبى أنا و د/وفاء.
الحقيقة إنى باعتز جدا باللقب ده. من ناحية لأن اللى أطلقه عليا واحد من الناس اللى أنا باعتبرهم مثل أعلى واتعلمت منه كتير قوى. ومن ناحية تانية لأنى بأتمنى أكونه فعلا. بأتمنى أكون مصرية بجد عشان يكون حلمى بجد “حلم مصرية”.

ليه حلم مصرية؟ ليه المدونة كلها؟

أحيانا كتير بيبقى عندى كلام نفسى أقوله بس مش لحد معين. بيبقى نفسى أقوله للناس كلها. أعتقد كل الناس بتجيلها الحالة دى. كلنا مغرمين بالكلام عن آرائنا العظيمة فى الحياة. فقلت أعمل مدونة أتكلم فيها براحتى. الجميل هنا اللى عاوز يقرا هيقرا واللى مش عاوز هيمشى. يعنى مش باصدع حد. كل واحد هيتصدع بمزاجه. ممكن بقى الكلام ده يبقى رأيى فى حاجة، بأناقش موقف حصل قدامى، بأتكلم عن موضوع فى تخصصى. يعنى أى حاجة تخطر على بالى.